صورة مسربة إيرانيا تستفز الشارع اليمني

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

صور جديدة تم تسريبها من فعاليات زيارة قام بها الحاكم العسكري لفارس في العاصمة المختطفة صنعاء، إلى مشاف عامة رئيسية، جلبت مزيداً من النقمة والردود الساخطة.

عمد ملتقط الصورة إلى إبراز صورة ضابط الحرس الثوري الإيراني “حسن إيرلو” وهو يتجول في أحدى أقسام الرقود الخاصة بالنساء بأحدى مشافي صنعاء، كأنه رئيس دولة أو قائد ملهم.

سخط شعبي واسع أحدثته الصورة في أوساط المجتمع اليمني في الداخل والخارج حيال تلك الصورة المستفزة لمجموعة النظم والقيم المجتمعية اليمنية، وإعلان صريح لاستحواذ إيران على مناطق سيطرة مليشيا الحوثي الارهابية، والذي يكشف مدى الانحطاط والانكشاف المليشياوي الحوثي.

صب ناشطون يمنيون بمن فيهم محسوبون وموالون لمليشيات الارهاب الحوثي جام غضبهم على الحوثيين والضابط الإيراني “هذه ليست فقط تبعية، الأمر هنا تجاوز المعقول والمقبول حتى بالتجاوز عن انحرافات الجماعة والمجاهرة بالرضوخ والتبعية”.
  

وأكد نشطاء حوثيون، إن إيرلو وجه الكوادر الصحية للمشاركة في جبهات القتال بمأرب.

في المقابل أكدت مصادر خاصة ل”منصة ٢٦ سبتمبر” منتمية لمليشيا الحوثي الارهابية “أن هذه الصورة قد تم تسريبها عبر المخابرات الايرانية عبر ناشطين منتمين لمليشيا الاخوان المسلمون في اليمن، من أجل أثبات سيطرتها الكلية على مناطق سيطرة مليشيا الحوثي الارهابية، الأمر الذي قد يعزز من موقفها في أي حوارات أو مباحثات إيرانية في الايام القادم، خصوصا الملف النووي الايراني”.

وأضافت المصادر “لم نكن نعتقد أن الإيرانيين سيقومون بتسريب تلك الصور لتلك الزيارة”، وذلك بالإشارة إلى قيامه بعدد من الزيارات التي قام بها إيرلو.

وأشارة المصادر إلى القلق والتوتر الكبيرين لدى قيادات الجماعة خصوصا الغير منتميين لمحافظة صعدة، من تصفيتهم، وبأنهم يدركون تماما بأن الدور قادم عليهم لا محالة، خصوصا مع تزايد عودة أبناء صعدة من إيران ولبنان وسوريا وقطر، والذين تلقوا تدريبات نوعية في شتى المجالات العسكرية والخاصة بإدارة الأزمات والإعلام والرأي العام، على حد قول المصادر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى