منظمة حقوقية: مقتل ألف واربعمائة طفل في جبهات الحوثي باليمن خلال العام الماضي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشفت منظمة حقوقية يمنية عن مقتل مئات الأطفال دون سن الخامسة عشرة جندتهم ميليشيا الحوثي الارهابية للقتال في صفوفها.

وأكدت رئيسة مؤسسة دفاع للحقوق والحريات هدى الصراري، أن “(1,410) أطفال تتراوح أعمارهم بين (15-10) عاما قتلوا في جبهات ميليشيا الحوثي خلال العام الماضي فقط”.

وقالت الصراري: “إن ميليشيا الحوثي جنّدت أكثر من (30) ألف طفل للمشاركة في القتال بشكل طوعي، و(10) آلاف جندتهم قسرًا في الأعمال القتالية بشكل مباشر وغير مباشر”.

وأوضحت “أن القانون الدولي الإنساني حظر تجنيد أو استخدام الأطفال من قبل الجماعات المسلحة أو القوات المسلحة”.

وأشارت إلى أن ميليشيا الحوثي قامت منذ انقلابها في سبتمبر 2014 باستخدام الأطفال وأقحمتهم في معاركها بصور وأنماط متعددة للمشاركة في الأعمال الحربية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ما أدى إلى مقتل وإصابة المئات منهم.

وقالت الصراري: “إن ميليشيا الحوثي تمارس على مرأى ومسمع من العالم تجنيد الأطفال، وتطلق حملات طوعية وإجبارية في مناطق سيطرتها، مستخدمة أذرعتها وأجهزتها الأمنية والقبلية والمشرفين”.

وأفادت أن ميليشيا الحوثي أولت مشرفيها مهمة استدراج الأطفال للمراكز والمعسكرات التي افتتحتها في مختلف العزل والقرى والمديريات، وقد بلغ عدد هذه المراكز (52) معسكرا، تدرب فيها مئات الأطفال واليافعين.

وأضافت أن تفشي هذه المراكز جاء على حساب المدارس والمعاهد التعليمية التي أغلقها الحوثيون من أجل تحول الأطفال والمراهقين لمعسكرات التدريب في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

وأشارت إلى أن الميليشيات تعمد إلى تفخيخ أدمغة الأطفال والنشء عبر تغيير وتشويه المناهج التعليمية على أساس طائفي وعقائدي، لتنشئة جيل كامل على الكراهية والأحقاد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى