مداهمات حوثية لمجالس المقيل والقرى واختطاف شباب وأطفال في ذمار

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

شهدت محافظة ذمار خلال الساعات القليلة الماضية، انتهاكات واسعة قامت بها المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، تنوعت بين مداهمات لمجالس المقيل والقرى واختطاف للشباب والأطفال وعدد من المواطنين.

مصادر خاصة ب”وكالة خبرللأنباء” أكدت أن مليشيات الحوثي داهمت عدداً من مجالس المقيل في مدينة ذمار، واختطفت عدداً من الشباب، كما داهمت إحدى القرى في مديرية جبل الشرق واعتقلت عدداً من المواطنين.

وفي التفاصيل، قالت لمصادر للوكالة: “أن مليشيات الحوثي داهمت ثلاثة مجالس للسمر في مدينة ذمار، الأربعاء 21 أبريل 2021م، واختطفت (26) شاباً، تحت مزاعم عدم حضورهم دروساً حوثية في المساجد التي حولتها المليشيات إلى مجالس لمضغ القات وإقامة الأمسيات الطائفية”.

وطبقاً للمصادر، فإن المليشيات نقلت الشباب المختطفين إلى سجونها في المدينة، لا يزالون في السجن حتى اللحظة.

سجلت تقارير أمنية، الأربعاء، اختفاء خمسة أطفال من شوارع المدينة، أثناء لعبهم في حاراتهم، وسط اتهامات الأهالي بوقوف المليشيات وراء ذلك الاختفاء.

وسبق أن شهدت محافظة ذمار، اختفاء عشرات الأطفال خلال الأسابيع الماضية، وقد تم العثور على بعض منهم في معسكرات التدريب التابعة للمليشيات الحوثية، فيما آخرون أعادتهم المليشيات إلى أهاليهم جثثاً هامدة على صناديق الموت.

وفي مديرية جبل الشرق قالت مصادر محلية لوكالة “خبر”، إن مليشيات الحوثي داهمت، مساء الأربعاء، قرية بيت الجبر بالمديرية، واختطفت ثلاثة من أبناء القرية، وهم:

– أحمد علي الجبر.
– صدام محمد الجبر.
– محمد يحيى الجبر.

وبحسب المصادر، فإن المليشيات نقلت المختطفين إلى سجن إدارة أمن مديرية جبل الشرق، وتعذرت المليشيات بوجود مراسم عزاء لأحد شهداء الجيش الوطني الذي استشهد في إحدى جبهات مأرب.

وشهدت محافظة ذمار كغيرها من المحافظات اليمنية الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية، العديد من الجرائم والانتهاكات الحوثية، في ظل غطرسة حوثية تمارس ضد المواطنين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى