قلق أممي من استمرار التصعيد الحوثي في مأرب

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

عبرت الأمم المتحدة عن قلقها مجددًا إزاء استمرار التصعيد العدواني لمليشيا الحوثي المدعومة من إيران في محافظة مأرب شرقي البلاد، في ظل الأخطار التي تتهدد النازحين في المحافظة إثر هذا التصعيد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: “إن محافظة مأرب كانت ملجأ لأكثر من مليون نازح فروا إليها، وهم بالطبع نازحين اجبرتهم المليشيا على الهرب إليها قسرا”.

وأشار المكتب في تدوينة مزودة بفيديو توضيحي لمحافظة مأرب نشر على صفحته العربية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “‏هذه مأرب في اليمن. أكثر من مليون نازح لجأوا إلى هنا”. 

ونبه المكتب التابع للأمم المتحدة إلى أن “القتال الدائر يعرضهم للخطر وقد يجبر عشرات الآلاف على الفرار”، خاصةً بعد تعرض مخيمات في محيط المدينة لقصف حوثي خلف ضحايا وأجبر نازحين على النزوح مرة أخرى.

وفي تقرير حديث، كشفت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب، عن نزوح (24,094) شخص، في الفترة الممتدة من 6 فبراير الفائت وحتى 16 أبريل الجاري، بسبب تصعيد المليشيا.

وأكد تقرير الوحدة التنفيذية أن النازحين الذين نزح أغلبهم من صرواح غرب مأرب بحاجة إلى المأوى والمواد الغذائية ومياه الشرب؛ داعية المجتمع الدولي إلى الضغط على المليشيا لتجنيب النازحين عدوانها الغاشم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى