سقوط 120 مدني إثر المعارك الأخيرة في تعز

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشفت مفوضية للأمم المتحدة، عن سقوط (120) مدني إثر التصعيد العسكري الأخير في محافظة تعز، جنوب غرب البلاد.

وأضافت في تغريدة لها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، أن الأعمال القتالية، أدت أيضاً إلى تضرر البنى التحتية المدنية بشكل كبير، بما في ذلك المدارس والأسواق والمنازل.

وأشارت إلى أن المعارك تسببت أيضاً في فرض قيود على الحركة، ونزوح أكثر من ألف عائلة، إشارة منها إلى موجة النزوح في مقبنة ومناطق عدة في ريف المحافظة.

وفي آخر التطورات العسكرية، كسرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية فجر اليوم الثلاثاء، هجوماً لمليشيات الحوثي الإنقلابية على عدد من المواقع المحررة في مديرية مقبنة غربي المحافظة، وكبدت المليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وبحسب المركز الإعلامي لمحور تعز العسكري، فإن معارك عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة دارت بين قوات الجيش ومليشيا الحوثي في تباب المطاحن والسوداء، بعد هجوم للمليشيا في محاولة منها لإستعادة المواقع التي سيطر عليها الجيش مؤخراً، مؤكداً كسر الجيش لهجوم المليشيا وإعطاب مدرعة pmp ، واوقع في صفوفها عشرات القتلى والجرحى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى