مدير خفر السواحل بقطاع البحر الأحمر: لقائي بطارق صالح نقطة تحول.. وهكذا صارت لدينا قوة متكاملة

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

أكد قائد قوات خفر السواحل -قطاع البحر- عقيد بحري عبدالجبار الزحزوح، أن إشهار المكتب السياسي ممثلاً سياسياً للمقاومة الوطنية خطوة مدروسة تلبي استحقاقات المرحلة في سياق المعركة الوطنية لمواجهة المد الفارسي واستعادة الدولة اليمنية. 

وقال الزحزوح، في برقية تهنئته للعميد الركن طارق محمد عبدالله صالح رئيس المكتب السياسي قائد المقاومة الوطنية: “كل من عمل معكم في مهام قيادية يثق بكل خطوة تخطونها في سياق معركة شعبنا المقدسة ضد أدوات إيران فلول الإمامة، على الصعيدين العسكري والسياسي”. 

وأضاف “ثقتنا بحنكتكم القيادية وإخلاصكم نابعة من مواقف عايشناها خلال الفترة الماضية، ولا يقدر عليها إلا ذوو العزائم والهمم العالية والصادقة ولاؤها لله وللشعب والوطن”.

موضحاً: “وصلنا إلى الساحل الغربي منتصف العام 2018م معيناً من قبل الحكومة الشرعية مديرا عاما لخفر السواحل قطاع البحر الأحمر، ولم نجد حتى ما يمكنا البناء عليه حيث دمرت الحرب المفروضة من قبل المليشيات الحوثية التابعة لإيران كل شيء، غير أن لقائي الأول بك شخصيا في مدينة المخا شكل نقطة تحول كبيرة وأعاد الأمل لنجاح المهمة”. 

وتابع “لقد كانت أفعالك تسابق أقوالك.. وبدأنا معك وبجهودك الكبيرة ودعمك السخي ودعم الأشقاء في التحالف العربي ومصلحة خفر السواحل  ومتابعتك الحثيثة وإشرافك المباشر إعادة بناء وتأهيل خفر السواحل قطاع البحر الأحمر  خطوة خطوة بشكل متسارع ومدروس، سرية ثم كتيبة ثم لواء، ولم يمض الوقت طويلا حتى وصلنا إلى قوة بكامل مراكزها وقوامها البشري وتشكيلاتها البحرية… وحققت إنجازات مشهودة في المهام المنوطة بها”. 

قائد خفر السواحل جدد، في ختام برقيته، ثقته بأن إشهار المكتب السياسي في هذه المرحلة خطوة مدروسة في خدمة قضية شعبنا اليمني كرافعة سياسية للنضال الوطني  في سياق البناء المؤسسي الذي اعتمدت عليه المقاومة الوطنية واستراتيجيتها واضحة الرؤى والأهداف لبناء اصطفافات وتحالفات سياسية وطنية أوسع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى