أضراب أطباء أكبر مستشفيات صنعاء عن العمل ويطالبون بمستحقاتهم المالية التي نهبتها مليشيا الحوثي

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

 

نفذ اطباء هيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء، الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية، اضرابآ للمطالبة بمستحقاتهم.

 

ودخل أطباء وعمال مستشفى الثورة بصنعاء، في إضراب عن العمل احتجاجًا على التعسفات الإدارية الحوثية التي طالت المستشفى الأكبر على مستوى العاصمة المحتلة صنعاء والجمهورية اليمنية.

وقال مصدر طبي” “إن الكوادر الصحية والإدارية في المستشفى بدأت إضربًا عن العمل؛ احتجاجًا على عدم صرف مستحقاتهم المالية، والمطالبة بشفافية الإجراءات المالية والكشف عن مصير الإيرادات المالية الضخمة”.

 

وأضاف المصدر، أن “مليشيا الحوثي اعتقلت بأوامر من مدير المستشفى المدعو عبدالملك جحاف (6) من أعضاء نقابة عمال المستشفى بتهمة التحريض على الإضراب”.

 

وأشار إلى أن “نقابة عمال المستشفى هددت بإضراب شامل حال عدم إطلاق سراح المُعتقلين، وصرف مستحقاتهم المالية”.

 

ويحظى بدعم مالي كبير وإيرادات مهوله، إلا أن المليشيا الحوثية منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في سبتمبر ٢٠١٤ مارست شتى أشكال النهب، وجيرت كافة المرافق الخدمية الحكومية لصالح قياداتها ونافذين لدى الجماعة، حتى وصل الحال بها الى عدم صرف مستحقات العاملين في المشفى الذي اصبح يعاني من انهيار كبير في الخدمات الطبيه التي يقدمها للمواطنيين الذين اصبحوا يدفعون فيه اموالآ طائله تظاهي المستشفيات الخاصة بفرض المليشيا الإرهابية رسومآ باهضة على الخدمات التي يقدمها للسكان، الذي جعلته اشبه بمستشفى أهلي استثماري وظيفته جمع الاموال غير أبه بالظروف الماليه الصعبه التي يعيشها السكان في المدن الواقعه تحت سيطرة مليشيا الحوثيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *