فعاليات حزبية وقبلية تبارك إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية

منصة ٢٦ سبتمبر – تقرير – وكالات

باركت عديد من الفعاليات الحزبية والقبلية إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، وسط حالة من الترحيب الجماهيري بهذا الإعلان الذي اُعتبر أنه يؤسس لمكون سياسي جديد يتخذ المبادئ والأهداف الوطنية وقيم الديمقراطية قواعد أساسية وسامية لأنشطته السياسية المرتقبة.

وتلقى قائد المقاومة الوطنية عضو القيادة المشتركة في الساحل الغربي العميد طارق محمد عبدالله صالح برقيات التهاني التي بعثت بها فعاليات حزبية وقبلية ومكونات مجتمعية وشخصيات بارزة، جميعها أشادت بالإعلان واعتبرته خطوة في الاتجاه الصحيح.

وأعربت قيادة شباب حزب المؤتمر الشعبي العام بمديرية التعزية في محافظة تعز عن ترحيبها بإشهار المكتب “الذي سيلبي متطلبات الجميع، كونه سيسهم في ضمان مشاركتهم في العملية السياسية”؛ مؤكدةً أن الخطوة ستفتح آفاقا للاتصال والتنسيق بين مختلف المكونات الوطنية.

وأعلنت السلطة المحلية بمديرية موزع في محافظة تعز عن ترحيبها بإشهار المكتب السياسي الذي “يمثل مكسبا لحركة النضال الوطني والجبهة الجمهورية العريضة” بحسب تعبير السلطة المحلية التي حيّت ايضا الجهود العسكرية لقوات المقاومة الوطنية في مواجهة العدوان الحوثي.

وأشادت السلطة المحلية على لسان رئيس المجلس المحلي لمديرية موزع عبدالكريم حيدر بما ورد في مضامين كلمة قائد المقاومة الوطنية خاصة تأكيده على الدور البارز لأبناء تهامة والساحل الغربي وكذا استشعاره المسؤولية تجاه الحاضنة الشعبية في الساحل الغربي.

وأبدى اتحاد تجار المخاء من أجل التنمية ترحيبه بالخطوة، مؤكدا أنها لبت “ظروف المرحلة والحاجة الملحة إلى حامل سياسي لمتارس العزة والشرف”، قادر على بناء اصطفاف وطني واسع يوازي الاصطفاف العسكري.

وأشار الاتحاد في بيان لرئيسه الشيخ محمد الغنامي إلى أن إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في هذا التوقيت ينبئ عن نظرة ثاقبة لقيادة المقاومة الوطنية، وحاجة القوى الوطنية التي تقارع المليشيات الحوثية الإرهابية لمكون سياسي بنهج وسطي معتدل؛ مشيدا بالأدوار المختلفة للعميد طارق صالح.

من جانبه قال الشيخ سعيد الحربي رئيس الدائرة 57 للمؤتمر الشعبي العام في مديرية التعزية، إن المكتب السياسي سيكون جسراً يصل بين مختلف الفئات ويلبي تطلعات الجماهير في مختلف وجهات البلاد وسيضمن للجميع الحق في المواطنة الكاملة.

وعبر الشيخ طلال الشيباني، رئيس فرع الموتمر بالدائرة 61 بمديرية الشمايتين في تعز وعضو اللجنة الدائمة للمؤتمر عن مساندتهم للخطوة التي وصفها ب”المهمة”. لافتا إلى أنها خطوة تساعد في استكمال البناء المؤسسي للمقاومة الوطنية “باعتبارها مكوناً وطنياً يخوض معركة الخلاص الوطني بشقيها السياسي والعسكري”.

في السياق رحبت اللجنة التحضيرية لحزب الغد اليمني بإشهار المكتب السياسي الذي أعدته إضافة مهمة على الصعيد السياسي “كون المرحلة اليوم تتطلب تظافر الجهود ووحدة الصف والوعي السياسي للحفاظ على مكاسب وتضحيات الابطال المقاتلين في مختلف الجبهات”.

ودعت اللجنة التحضيرية إلى كافة القوى والمكونات لأن ” تعي حجم وخطورة التحديات التي تمر بها البلد منذ ستة أعوام وأبعادها الكارثية” التي تهدد اليمن.

وهنأ شباب المؤتمر في مديرية المعافر بتعز قائد المقاومة الوطنية بإشهار المكتب السياسي، مؤكدين في رسالة تهنئة مساندة هذه الخطوة التي وصفت ب “الوطنية المباركة” الهادفة إلى “إعادة تثبيت النظام الجمهوري والهوية الوطنية”.

وكان قائد المقاومة الوطنية قد تلقى في وقت سابق رسالة تهنئة من الشيخ عمار علي محمد فضل الحنشي، أحد مشائخ محافظة أبين، هنأه فيها بإشهار المكتب السياسي للمقاومة، الذي قال إنه سيسهم في المشاركة بالعملية السياسية ” بما يتواءم مع متطلبات المرحلة واحتياجاتها”.

وأكد الحنشي أن الخطوة ستفتح “أفق الاتصال والتنسيق بين مختلف المكونات الوطنية، لتعمل على إعادة تثبيت النظام الجمهوري والهوية الوطنية لشعبنا اليمني العظيم”. معربا عن وقوفه إلى جانب ” هذه الخطوة الوطنية المباركة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *