إصابة أربعة مواطنين بينهم طفلان من المشاركين بتظاهرة غاضبة بسيئون

منصة ٢٦ سبتمبر – حضرموت – وكالات

أصيب أربعة أشخاص بينهم طفلان برصاص قوات المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت اليوم الاثنين في تظاهرة سلمية احتاجاً على تردي الخدمات الأساسية وارتفاع أسعار المواد الغذائية والكماليات والمشتقات النفطية.

ووفقاً لمصادر “نيوزيمن”، أطلقت حماية المجمع الحكومي بالمدينة بإسناد من قوات الأمن المركزي “المهام الخاصة” النار لتفريق المتظاهرين السلميين الذين حاولوا الدخول الى المجمع لإيصال صوتهم لوكيل محافظة حضرموت لرفعها لرئاسة الجمهورية لتحقيقها.

ونُقل المصابون “معلم وطفلان وشاب” من أبناء مدينة سيئون، الى مستشفى سيئون الحكومي لتلقي العلاج لإصابتهم المتفاوتة في الصدر والساق والفخذ، طبقا للمصادر ذاتها.

وكانت تظاهره وعصيان مدني شامل شهدتها مناطق مدينة سيئون منذ ساعات النهار الأولى أغلقت على إثرها محال الصرافة والبنوك والمحال التجارية والمقرات الحكومية، بالإضافة إلى تظاهرة رجالية ونسائية شارك فيها المئات جابت شوارع المدينة تحت حماية أمنية من قوات الامن العام والنجدة التابعة للأمن والشرطة بالوادي والصحراء وبتنسيق من رجال المرور وصولاً الى المجمع الحكومي.

وبحسب المصادر، فإن أصوات إطلاق النار استمرت في أرجاء مدينة سيئون وبين حاراتها للقبض على المتظاهرين وإيداعهم في سجون قوات العسكرية الأولى والجيش.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الاولى التي تقوم فيها قوات المنطقة العسكرية الأولى المنحدر جنودها من محافظات شمال الوطن والموالية لجنرال الحرب في اليمن علي محسن الأحمر ذراع حزب الإصلاح بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين من شباب الغضب وشباب حضرموت الاحرار في وادي حضرموت وتفريقهم واعتقالهم بدون أي مصوغات قانونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *