لقاء تشاوري لأبناء حيس يؤيد إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية

منصة ٢٦ سبتمبر – الحديدة

عقد أبناء مديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة الساحلية، اليوم السبت، لقاء تشاوريا، تخلله عدد من الكلمات، وخلص إلى إصدار بيان عبر عن تأييد السلطة المحلية والفعاليات الوطنية والاجتماعية في المديرية إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية.

وأعرب بيان اللقاء عن ترحيب أبناء مديرية حيس بخطوة المقاومة التي جاءت ملبية “لظروف المرحلة والحاجة الملحة إلى حامل سياسي لمتاريس العزة والشرف”.

وقال: “إن إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في هذا التوقيت ينبئ عن نظرة ثاقبة لقيادة المقاومة الوطنية ممثلة بالعميد الركن طارق صالح في قراءته السليمة للتطورات المتسارعة وحاجة القوى الوطنية التي تقارع المليشيات الحوثية الإرهابية، إلى إطار سياسي بنهج وسطي معتدل قادر على بناء اصطفاف وطني واسع يوازي الاصطفاف العسكري الحاصل في جبهات الساحل الغربي كخطوة أولى وصولا إلى بناء تحالفات سياسية أوسع”.

وأضاف بيان اللقاء التشاوري “أن أبناء حيس يدركون القدرات القيادية العسكرية والسياسية للعميد طارق وما يحوزه من كاريزما ويحمله من همّ وطني يتجاوز الأجندات الضيقة بما يمكنه من حشد الطاقات الوطنية في المعركة ضد مليشيا الحوثي الموالية لإيران واستعادة الدولة والدفاع عن مكتسبات الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر”.

وأشار أبناء حيس في بيانهم إلى تزايد الحاضنة الشعبية للقوات المشتركة، والمقاومة الوطنية خصوصا، في مناطق الساحل الغربي، نتيجة تضحياتها في سبيل تحرير وتأمين وتطبيع الحياة.

ولفت إلى اهتمام قائد المقاومة الوطنية في تحفيف الأعباء عن أبناء الساحل والإسهام في المشاريع الإنسانية والخدمية “وعلى رأسها مياه الشرب وخير شاهد ما حصلت عليه المديرية من مشروع مياه متكامل تم تنفيذه في زمن قياسي بعد أن عجز الآخرون عن تحقيقه”.

وأكد أبناء مديرية حيس موقفهم الرافض لكل أعمال الإرهاب والتطرف والتعصب المذهبي والطائفي والغلو والتشدد، وتمسكهم بنهج الوسطية والاعتدال.

وخلال اللقاء التشاوري ألقيت عدد من الكلمات المعبرة عن تأييد تشكيل المكتب السياسي للمقاومة الوطنية برئاسة قائدها العميد طارق صالح، حيث ألقى عضو مجلس النواب نصر زيد محيي الدين كلمة عن أبرز الشخصيات، وشاركت السلطة المحلية بكلمة القاها مدير عام المديرية مطهر القاضي.

وقدم عبدالجبار نعمان باجل نبذة مختصرة عن المكتب السياسي، فيما ألقت فتحية المعمري كلمة المرأة، وعن الخطباء والمرشدين ألقى الكلمة محمد طالب عطاء، أما كلمة الأحزاب السياسية والتنظيمات السياسية والجماهيرية فألقاها جوير خليصي.

واشتملت الكلمات على تأييد تشكيل المكتب السياسي، معبرة عن ثقتها بقدراته على خلق إصطفافات وطنية.

وأشارت إلى ما حواه بيان إشهار المكتب، وكلمة قائد المقاومة الوطنية من مضامين إيجابية تعي طبيعة المعركة مع الحوثيين وحاجتها إلى مواجهة شاملة لا تقتصر على الجانب العسكري، وبذات الحين التأكيد على أهمية التحام مختلف المكونات الجمهورية والوطنية في هذه المواجهة.

وفيما يلي نص البيان الختامب للقاء التشاوري لأبناء حيس:

عقد أبناء مديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة الساحلية، اليوم السبت، لقاء تشاوريا، تخلله عدد من الكلمات، وخلص إلى إصدار بيان عبر عن تأييد السلطة المحلية والفعاليات الوطنية والاجتماعية في المديرية إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية فيما يلي نصه :

نحن أبناء مديرية حيس نبارك ونرحب بإشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية الذي أعلن يوم الخميس 25 مارس 2021 م في مدينة المخا

ونؤكد أن إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، قائد المقاومة الوطنية عضو القيادة المشتركة جاء ملبيا لظروف المرحلة والحاجة الملحة إلى حامل سياسي لمتارس العزة والشرف

إن إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في هذا التوقيت ينبئ عن نظرة ثاقبة لقيادة المقاومة الوطنية ممثلة بالعميد طارق في قراءته السليمة للتطورات المتسارعة وحاجة القوى الوطنية التي تقارع المليشيات الحوثية الإرهابية، إلى إطار سياسي بنهج وسطي معتدل قادر على بناء اصطفاف وطني واسع يوازي الاصطفاف العسكري الحاصل في جبهات الساحل الغربي كخطوة أولى وصولا إلى بناء تحالفات سياسية أوسع.

فإننا أبناء مديرية حيس ندرك تماما بأن العميد الركن/ طارق محمد عبدالله صالح قائد عسكري وسياسي محنك يحمل قضية الوطن بين جنباته بعيداً عن الأجندة الضيقة ويمتلك كاريزما تمكنه من حشد الطاقات الوطنية لتعزيز معركة الشعب اليمني المفتوحة لبتر الذراع الإيرانية (الحوثيين) واستعادة الدولة والدفاع عن مكتسبات الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر

إننا أبناء مديرية حيس نثق بأن القوات المشتركة عامة والمقاومة الوطنية خاصة تمتلك حاضنة شعبية تتزايد يوما بعد يوم نتاج التضحيات الجسام التي قدمتها ولا تزال تقدمها من خيرة أبنائها ضباطا وأفرادا في سبيل تحرير وتأمين مناطق الساحل الغربي.. كبوابة النصر الجمهوري نحو العاصمة صنعاء المحتلة من قبل الحرس الثوري الإيراني وأذنابه الحوثيين.

وإننا نحن أبناء مديرية حيس نثمن الجهود الكبيرة من قبل العميد الركن/ طارق محمد عبدالله صالح وحرصه على تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين في المديرات والمناطق المحررة في الساحل الغربي من خلال تقديم المشاريع المتصلة بمعيشة الناس وعلى رأسها مياه الشرب وخير شاهد ما حصلت عليه المديرية من مشروع مياه متكامل تم تنفيذه في زمن قياسي بعد ان عجز الاخرون علي تحقيقه.

  • إننا إذ نثق بأن قيادة المكتب السياسي للمقاومة الوطنية قادرة علي تحقيق النصر مع كل يمني حر في هذه المعركة بتكاتف القوى الوطنية والتنسيق بين مختلف المكونات السياسية.
  • نؤكد نحن أبناء مديرية حيس أن من أولويات المكتب السياسي للمقاومة الوطنية الاهتمام بقطاعي الشباب والمرأة كرافدين أساسيين من روافد النهوض بالوطن والمجتمع.
  • نجدد موقفنا الرافض لكل أعمال الإرهاب والتطرف والتعصب المذهبي والطائفي والغلو والتشدد، وتمسكنا بنهج الوسطية والاعتدال.

نحيي بإجلال أبناء شعبنا اليمني العظيم في جميع المحافظات والذين دفعوا بفلذات أكبادهم للالتحاق بصفوف المقاومة الوطنية ليرسموا بذلك صورة ناصعة للوحدة الوطنية.

المجد والخلود للشهداء الأبرار.. الشفاء للجرحى.. الحرية للأسرى والمعتقلين
النصر لشعبنا اليمني العظيم
تحيا الجمهورية اليمنية
تحيا الجمهورية اليمنية
تحيا الجمهورية اليمنية

صادر عن السلطة المحلية والفعاليات الوطنية والمجتمعية في مديرية حيس بمحافظة الحديدة
حيس 3 ابريل 2021م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى