إبتزاز المغتربين لاستخراج شهائد لقاح كورونا والصحة تُحذر من الوقوع في فخ التزوير

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

شكا مواطنون ممن تلقوا اللقاح الخاص بفيروس كورونا “كوفيد- 19” من عدم تمكنهم من إستخراج شهائد اللقاح الالكترونية الحاملة الباركود، لوجود خلل فني في موقع وزارة الصحة الذي يصدر تلك الشهائد بتمويل من منظمة الصحة العالمية.

لم يستطيع الكثير ممن أخذوا اللقاح من استخراج تلك الشهائد، الأمر الذي دفعهم إلى دفع مبالغ تتجاوز (200) ألف ريال يمني، مقابل إصلاح الرابط الخاص بهم، خصوصا المغتربين.

مواطنون أكدوا تعمد القائمين على الشهائد الالكترونية إصدار شهائد ناقصة البيانات، أو عدم وجود الباركود المعمول به دوليا، وهو الأمر الذي جعل من المغتربين ضحايا سهلة للمبتزين في الوزارة وسماسرتهم، والذين يدعون أنهم يعملون دون رواتب.

مصادر خاصة أكدت ل”منصة 26 سبتمبر” وجود سماسرة في وزارة الصحة ومكتب الصحة بالعاصمة المؤقتة عدن، يقومون بإستخراج تلك الشهائد مقابل مبالغ كبيرة لمن يريد، ويتم إظهارها في الموقع الالكتروني الخاص بالوزارة.

من جهتها قامت وزارة الصحة بإستحداث تبويب فرعي في الموقع لتعديل البيانات، إلا أن المتقدمين فيه لتصحيح بياناتهم لم يجدوا أي تفاعل أو تعديل في شهائدهم.

وحذرت وزارة الصحة العامة والسكان، اليوم الأربعاء 18 أغسطس 2021، من التماهي مع تزوير شهادات اللقاح ضد كوفيد-19 سواء للجرعة الأولى أو الثانية، أكانت هذه الشهادة المزورة كرتونية أو إلكترونية.

وأكدت الوزارة أن من يُثبت عليه تزوير شهادات اللقاح سيعرّض نفسه لعواقب قانونية؛ موضحةً أنه تم اعطاء الجرعة الثانية من اللقاح ضد كورونا  للعاملين الصحيين وكبار السن والذين أخذوا الجرعة الأولى من اللقاح قبل 20 مايو 2021 م، فقط.

وبحسب ما نشره المركز الوطني للتثقيف والإعلام الصحي، فإن اللقاح توقف التطعيم به كليًا منتصف شهر يوليو وذلك نظرًا لنفاذ الجرعات، بينما تعمل الوزارة حاليا بشكل حثيث للتسريع بوصول اللقاح وستقوم بالإعلان عن ذلك عند وصوله والبدء بعملية التطعيم.

وحذرت الوزارة المسافرين من خطر الوقوع ضحايا للمزورين ومن أسمتهم المحتالين؛ مبينةً أن الشهادات الاليكترونية الصادرة عنها تتضمن جميع بيانات المطعمين التي تحفظ في النظام الإلكتروني في الوزارة.

وتُعتبر الشهادة المعتمدة، بحسب إيضاحات المركز الوطني للتثقيف، وسيلة لوصول العاملين في المطارات والمنافذ وأي جهة أخرى لبيانات صاحب الشهادة في موقع الوزارة والتاكد من صحة بياناته من خلال مسح الكود في الشهادة.

وأهاب البيان بجميع المسافرين تجنب الوقوع في المحضور، وسرعة الحجز في منصة التسجيل المسبق على موقع وزارة الصحة للحصول على اللقاح سواء الجرعة الأولى أو الجرعة الثانية.

واعتبر مراقبون هذا التعميم من وزارة الصحة تهرب من إصلاح وايقاف الفساد المستشري في مفاصل القطاع الصحي ومؤسساته، وبأن الوزارة أكتفت بما وصفوه بجلد الضحايا دون محاسبة المجرم.

وأضافوا أن هذا الإجراء من شأنه إيقاف العمل بالشهائد الألكترونية الصادرة من اليمن في كافة المطارات والمنافذ الدولية، الأمر الذي يهدد الكثير من المغتربين اليمنيين العالقين في اليمن جراء الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *