تعز.. جرائم غير مرئية باستمرار احتلال مؤسسات تعليمية وتحويلها إلى مقرات عسكرية

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

‏قال الصحفي الاقتصادي فاروق الكمالي ل”نيوزيمن”: “إن في ‎تعز جرائم غير مرئية، باستمرار احتلال مؤسسات تعليمية وتحويلها إلى مقرات عسكرية”.

وأكد أن الاحتلال هذا جريمة بحق آلاف الطلاب الذين حرموا من دراستهم ومدارسهم، وذكر أبرز هذه المؤسسات؛ المدرسة الفنية في تعز ومعهد الخيامي بالمعافر.

‏وأوضح أن كليات المجتمع تعد واحدة من أبرز الإسهامات والمؤسسات التي تلبي احتياجات السوق، مؤكداً أن اليمن يحتاج حالياً للمهارات الفنية وأكثر من أي وقت مضى، ويحتاج إلى التعليم المهني الذي يلبي احتياج سوق العمل ويسهم في زيادة دخل الفرد وازدهار الاقتصاد، بينما تتحول مؤسساتنا المهنية إلى عسكرية.

‌‌‏وأشار إلى أن معهد الحصب الصناعي، واحد من أكبر المؤسسات المهنية على مستوى اليمن، تم بناؤه على مساحة كبيرة وبمواصفات وتجهيزات عالمية، وقد اتخذته قوات عسكرية مقراً لها وترفض إخلاءه.

‏وأردف الكمالي، أنه مع تزايد الدعوات لإخلاء معهد الحصب، رفعت القوات العسكرية لافتة على بوابته باسم: “المركز التدريبي للجيش، في إصرار على رفضها إخلاء المعهد الذي تقاسمته تشكيلات بالمناصفة، قسم جنوبي تحتله الشرطة العسكرية، وقسم شمالي تحتله قوات من المحور وفيه مكتب المستشار الملقب “سالم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *