ميليشيا الحوثي تستبعد المتفوقين في امتحان المفاضلة معهد القضاء

منصة ٢٦ سبتمبر – صنعاء

تواصل ميليشيا الإرهاب الحوثي -ذراع إيران في اليمن- العبث بمؤسسات الدولة، بما في ذلك المؤسسات القضائية.

حيث أظهرت وثائق متداولة، قيام الجماعة بالتلاعب بنتائج القبول في معهد القضاء، لصالح عناصر الميليشيا.

وفي هذا السياق، نقل الناشط “عبدالوهاب الشرفي” عن طلاب تم استبعادهم من قبل الجهة المعنية بالقبول في معهد القضاء، قولهم إن من تم استبعادهم هم من أصحاب الدرجات العالية، بحسب نتائج القبول في المعهد نفسه.

وأكد الطلاب المستبعدين، أن الجهات المعنية بالقبول، بررت استبعاد الطلاب المتفوقين، بذريعة “السلوك”، في سابقة هي الأولى من نوعها، حيث تم تجاهل نتائج المفاضلة والقبول.

وقال “الشرفي” في تعليقه على ذلك: “نحن أمام عجيبتين من العجائب، الأولى أن تجري اختبار ومفاضله وتختار أصحاب الدرجات الدنيا، وليس العالية كما هو الغاية من المفاضلة وكما هو المنطق، والغريب أن النتيجة صادرة عن معهد القضاء نفسه”.

وأضاف “بدل ما تكون صورة الإقصاء لأصحاب الدرجات العالية فجة، ومحرجة، كان من الحري بكم أن ترسبوهم في الاختبار، ومن ثم استبعدوهم!، بحيث يكون ظلمكم لهم مغطى على الأقل مش بهذا السفور!”.

واستطرد الشرفي قائلاً: “العجيبة الثانية هي تسبيب الاستبعاد وأنه السلوك، كيف السلوك يعني أنا لم أفهمها ؟ هؤلاء متقدمين للمعهد وليسوا خريجين منه حتى يقال رسبوا بسبب السلوك”.

ولفت إلى أنه يفترض أن يتم التحري حول المتقدمين قبل تقدمهم إلى امتحان المفاضلة، وليس بعد أن يحصلوا فيه على درجات عالية”.

وأوضح “الشرفي” أن الظلم والخطأ واضح، ولا يمكن تبريره بأي صورة من الصور، مشدداً على ضرورة إنصاف الطلاب المستبعدين، كونهم متفوقين وملفاتهم سليمة حسب القانون.

وكان ناشطون تداولوا توجيهات صادرة من محمد علي الحوثي، رئيس المجلس السياسي لمليشيا الحوثي، بقبول ١٦٢ من منتسبي وزارة الداخلية في معهد القضاء العالي، دون اختبار قبول ومفاضلة، وتوجيهات أخرى بقبول كل المتقدمين من المحافظات التي ترفد الجبهات، حتى وإن كانت درجاتهم لا تسمح لهم بذلك، واختبارات أجريت دون تحديد معيار التفاضل للقبول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *