منظمة حقوقية: أكثر من خمسة ألف وخمسمائة إنتهاكا طالت سكان محافظة البيضاء

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشفت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان ومقرها أمستردام بهولندا، عن توثيقها (5,559) انتهاكًا مورست ضد سكان محافظة البيضاء خلال أواخر عام 2014م حتى نهاية عام 2020م.

وأصدرت المنظمة تقريرها بعنوان “اليمن: البيضاء، الانتقام المرعب” الذي خصص لرصد وتوثيق الانتهاكات التي طالت المواطنين والممتلكات في محافظة البيضاء من مختلف الأطراف خلال الفترة ما بين أواخر عام 2014 حتى نهاية عام 2020، موزعة على مختلف المديريات.

تنوعت الانتهاكات التي رصدها ووثقها التقرير بين حالات الحرمان من الحياة (القتل) والإصابة وكذلك الاختطاف والإخفاء القسري إضافة للاعتداء على المملكات العامة والخاصة.

وبحسب التقرير فإن فريق الرصد التابع لمنظمة رايتس رادار وثق (725) حالة قتل، تصدرت ميليشيا الحوثي الإرهابية الأطراف لحق الحرمان من الحياة بعدد (537) حالة قتل، تلاها تنظيم القاعدة بعدد (69) حالة، ثم القوات الأمريكية بعدد (66) حالة، تليها قوات التحالف العربي بعدد (27) حالة، ولم تذكر أي إحصائية للجرائم التي أقترفتها ميليشيا الاخوان الارهابية في محافظة البيضاء.

تنوعت حالات القتل بين القتل بالطلق الناري وبالقصف المدفعي وبالطيران إضافة للألغام الأرضية والقنص.

أما الإصابات وهي تلك المتعلقة بحق الانسان في السلامة الجسدية، فقد وثقت المنظمة عدد (649) حالة إصابة جسدية.

جاءت جماعة الحوثي في المرتبة الأولى من حيث عدد الانتهاكات بـ(543) حالة إصابة جسدية، وفي المرتبة الثانية حل تنظيم القاعدة بعدد (52) حالة، ثم قوات التحالف العربي بعدد (26) حالة، ثم القوات الامريكية بعدد (11)حالة إصابة.

بالنسبة للانتهاكات المتعلقة بالحقوق الشخصية و انتهاك الكرامة (الاخفاء القسري – الاعتقالات – التعذيب) فقد بلغ عدد حالات الإخفاء القسري (113) حالة إخفاء قسري انحصر الانتهاك فيها على جهتين هما جماعة الحوثي بعدد (112) حالة إخفاء وتنظيم القاعدة بعدد حالة واحدة فقط.

بينما بلغ عدد ضحايا انتهاك الاختطافات (2,160) حالة، استأثرت جماعة الحوثي بـ(2157) حالة، وحالتين من قبل تنظيم القاعدة، بينما سجلت حالة واحدة ضد عصابة مجهولي الهوية.

انتهاكات التعذيب النفسي والجسدي أثناء الاختطاف والاخفاء القسري فقد رصدت المنظمة (122) حالة تعذيب انفردت بها كلها ميليشيا الحوثي نظراً لسيطرتها التامة على المديريات والمناطق التي شهدت الانتهاكات.

وبالنسبة للانتهاكات التي طالت الممتلكات العامة والخاصة فقد بلغ عددها (1,790) حالة انتهاك، جاءت جماعة الحوثي أولاً في قائمة المنتهكين بعدد بلغ (1,672) حالة انتهاك، منها (1,223) منزلاً سكنياً، و(131) مركبة ووسيلة مواصلات، و(118) منشآت تجارية، و(54) منشأة تعليمية، و(48) دار عبادة، و(33) منشأة حكومية.

تنظيم القاعدة جاء في المرتبة الثانية بعدد (65) حالة انتهاك منها (46) منزلاً سكنياً، ومركبتين، و(4) منشآت تجارية، و(6) منشآت تعليمية، ومنشأتين حكوميتين.

وجاء التحالف العربي في المرتبة الثالثة بعدد (27) حالة ، منها عدد (18) منزلاً سكنياً، ومنشأتين تجاريتين، وعدد (5) مركبات وعدد بئرين، وأخيرا تأتي القوات الأمريكية بعدد (15) انتهاكاً منها (12) منزلاً سكنياً، وعدد (3) مركبات.

وأكظت “رايتس رادار” في تقريرها بأن فريقها المكون من مختصين وخبراء اعتمد لإعداد هذا التقرير المعايير الدولية والوطنية في إعداد التقارير حيث اعتمد على الانتقال والنزول الميداني إلى مكان الانتهاك وتوثيقه ومقابلة الضحايا وأقاربهم مع تدوين بياناتهم الشخصية وأخذ أقوال شهود العيان لتلك الوقائع وتوثيقها وفق استمارات معدة من قبل المنظمة عبر خبراء في المجال الحقوقي والقانوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *