برلمانيون يكشفون من وراء أحداث الشغب في تعز منذ تحريرها

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

كشف الناشط عمران فرحان عن مذكرة رفعها (25) برلمانيا حول أحداث مدينة تعز الدامية.

وفي المذكرة طالب البرلمانيبن الرئيس هادي بالتدخل و التوجيه للمختصين بظبط الجناة بصورة عاجلة.

وكشفت المذكرة أن من يقف خلف الأحداث الأخيرة هي جهات من الجيش والأمن بالمدينة.

حيث قالت المذكرة: “من المؤسف جدا أن بعض هذه المجاميع والأفراد الذين يقومون بزعزعة الأمن والأستقرار وإقلاق السكينة العامة في مدينة تعز هم من المحسوبين على الجيش الوطني ويتلقون كل الدعم والحماية من بعض القيادات العسكرية والأمنية في المحافظة”.

وأضافت “كان أخرها ما تعرض له أسرة الحرق يوم أمس واليوم من قتل جماعي لخمسة من أبنائها وملاحقة من جرح من هذه الأسرة إلى المستشفيات بهدف تصفيتهم، إضافة إلى ما تعرضت له نساء وأطفال هذه الأسرة من ترهيب وتهجير ومحاولة احراق لمنازلهم”.

وطالب البرلمانيون في المذكرة بتشكيل لجنة رئاسية عسكرية وأمنية وتكليفها بالنزول العاجلة إلى مدينة تعز للوقوف على مجمل الاختلالات الأمنية في المدينة والمحافظة، وتحديد من يقف والرفع السريع بالنتائج.

كما طالبت المذكرة بالزام وزير العدل والنائب العام بتحريك ملفات جميع القضايا الجنائية في المحافظة وإصدار الأحكام القانونية بهذه القضايا، وكذلك إلزام وزير الداخلية بتفعيل اجهزته الأمنية بالمحافظة وتوجيهها بالقاء القبض على جميع المطلوبين أمنينا وإحالتهم إلى القضاء مهما كانت صفاتهم أو من يقف ورائهم ويحميهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *