تعز.. عصابة “الأعرج” تقتل جندياً أسعف جريح من أسرة “الحرق” والمحور يعلن عن تحرك حملة أمنية بعد يوم من ارتكاب جرائم تصفية

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

نقل “الشارع” أفادة عن مصدر أمني أن مسلحاً يتبع عصابة “ماجد الأعرج” يدعى “الصوملي”، أطلق النار على الجندي “مفيد الزغروري”، مساء أمس الأربعاء 11 أغسطس 2021، في منطقة وادي المدام، وأرداه قتيلاً.

وأشار المصدر، إلى أن دوافع ارتكاب الجريمة، بسبب قيام الجندي الزغروري عصر أمس الأول (الثلاثاء) بإسعاف “خالد محمد علي الحرق”، جراء إصابته برصاص مسلحي عصابة ماجد الأعرج، بعد مقتل (2) من أشقائه جوار منزلهم، قبل أن يفارق الحياة متأثراً بإصابته في مستشفى البريهي.

وماجد الأعرج قائد كتيبة في اللواء 17 مشاة، ومطلوب أمنياً بقضايا جسيمة، قُتل هو الأخر برفقة (2) من أفراد عصابته أثناء قدومهم للبسط على أرضية تابعة لأسرة الحرق في منطقة عمد بمديرية المظفر.

وشنت عصابة “الأعرج” المنضوية في إطار القوات العسكرية والأمنية في تعز حملة تصفية وتنكيل طالت أسرة الحرق، في ظل صمت الجهات الأمنية والعسكرية في المحافظة.

وقال المركز الإعلامي لمحور تعز، أن حملة أمنية تحركت عصر الأربعاء، لملاحقة المطلوبين والمتهمين بجرائم القتل وترويع الأسر والآمنين، والذين تحصنوا في مبنى المنشئات غرب المدينة، في إشارة إلى مسلحي عصابة “الأعرج”،غير أن مصدر مقرب من أسرة الحرق افاد “الشارع” أن عصابة “الأعرج” عاودت مساء أمس الانتشار بمنطقة عمد وحي بير باشا غرب مدينة تعز بعد انسحاب اللجنة الأمنية التي كانت انتشرت في المنطقة صباحاً.

وذكر المركز، أن الحملة الأمنية المكونة من (20) طقماً تمكنت من السيطرة على مبنى المنشأت وتأمين المواطنين، وذلك بعد (24) ساعة من ارتكاب جرائم إبادة بحق أسرة “الحرق”، في حين لم يشير الإعلام الأمني عما إذا كانت الحملة الأمنية تمكنت من ضبط أياً من المطلوبين أمنياً.

وأضاف المركز “أن الحملة الأمنية جاءت ضمن إجراءات أقرها اجتماع اللجنة الأمنية عقد صباح الأربعاء برئاسة قائد محور تعز اللواء خالد فاضل وبحضور السلطة القضائية، من ضمنها وقف العمل بالأراضي البيضاء لمدة عام، محذرا في الوقت نفسه أي اشخاص أو جهات تحاول استغلال الحادثة للتحريض ونشر معلومات مضللة، بتعريض نفسها للملاحقة والمساءلة أمام القانون”.

كما نقل “الشارع” عن مصدر أمني، أن الحملة الأمنية التي طوقت المنشآت شارك فيها قيادات عسكرية وجنود قاتلوا في صف الأعرج أمس الأول، باستخدام أطقم تتبع شرطة الدوريات واللواء 170 دفاع جوي.

وأشارت المعلومات إلى أنه أثناء تواجد مصابين من أسرة الحرق في مستشفى البريهي ليل أمس الأول حاول أكرم محمد سعيد الشرعبي، المقرب من “الأعرج” الدخول إلى المستشفى لتصفيتهم، وهدد بقتل 30 شخصًا بدلًا عن الأعرج في رسالة موجهة لقائد عمليات محور تعز، قائد اللواء الخامس حرس رئاسي العميد عدنان رزيق الذي كان على رأس قوة أمنية لحماية الجرحى.

وحول مبنى المنشآت الذي يتخذ منه الأعرج والشرعبي ومسلحيهم مقرًا لهم، الذي أعلنت الحملة الأمنية السيطرة عليه، فهو المكان الذي يحيط به مقر اللواء الخامس حرس رئاسي، واللواء 17 مشاة، وكتيبة أمن المطارات، وسجن الإصلاحية المركزية، إضافةً لمقر شرطة الدوريات الذي يبعد عنها بمسافات يليه شرطة المظفر، ومقر اللواء 145 مشاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *