تزامنا مع اليوم العالمي للشباب..  مكتب الأمم المتحدة في اليمن يروج للشذوذ الجنسي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

صُدم اليمانيون الذين يعانون ويلات الحرب والصراع الداخلي منذ أكثر من ست سنوات، والذي تسبب في أسواء مأساة إنسانية في العالم، بقيام مكتب الأمم المتحدة في اليمن بالترويج للشذوذ الجنسي بين الشباب.

وبمناسبة اليوم العالمي للشباب قام المكتب بنشر صورا وشعارات للمثليين جنسيا على صفحته الخاصة باليمن، والذي مثل صدمة كبيرة للشباب اليمني الذي حرم الكثير منه من التعليم والصحة والحياة الكريمة.

ناشطون قالوا أن الأمم المتحدة لا تأبه بمعاناة ومشاكل الشباب اليمني، بالقدر الذي تهتم فيه بتنفيذ الأجندات الخاصة بالمانحين لها، والتي تحاول من خلالها تقويض المجتمع اليمني المحافظ الذي يرفض الشذوذ أو مجتمع الميم كما تحب الأمم المتحدة تسميته.

أخرون أتهموا الأمم المتحدة بأنها لا تحترم العادات والتقاليد اليمنية والأعراف الاجتماعية والدينية اليمنية، التي تمقت هذا السلوك الغير السوي، وبأنها تعمل على ترسيخ ثقافة مغلوطة تحت مسمبات التعايش وتقبل الاخر.

مراقبون رأوا أن هناك أولويات كثير يجب على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأهتمام بها أو حتى تسليط الضوء عليه، خصوصا مع إنعدام مقومات الحياة الكريمة.

كتاب يمنيون نددوا بما قام به مكتب الأمم المتحدة في اليمن ودعوا لمحاسبته، وضرورة الأعتذار للمجتمع اليمني الذي انزعج جدا من هذا التصرف الاستفزازي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *