ميليشيا الارهاب الحوثية تفصل تسعمائة من ضباط الداخلية

منصة ٢٦ سبتمبر – صنعاء

أقرت ميليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- فصل عدد (904) من ضباط وزارة الداخلية في صنعاء، وذلك بعد (24) ساعة على دعوة زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، إلى استمرار عمليات تطهير مؤسسات الدولة الواقعة تحت سيطرة عناصره، ممن أسماهم بالخونة والعملاء.

وقال القيادي الحوثي المنتحل صفة نائب وزير الداخلية رئيس ما سمي “المجلس الأعلى للشرطة” عبد المجيد المرتضى، إن قرارات الفصل المتخذة “تأتي ترجمة لتوجيهات” زعيم الميليشيا بتطهير مؤسسات الدولة ممن وصفهم بـ(المندسين والخونة وتطبيقاً للقوانين النافذة بحق من خانوا وطنهم وشعبهم).

مبيناً في تبرير آخر أن إجراءات الفصل لموظفي وزارة الداخلية تندرج ضمن ما أسماه “إعادة هيكلة وبناء وزارة الداخلية وجهاز الشرطة بصورة عامة وتطوير الأداء الأمني وتصحيح الاختلالات”.

وفي وقت سابق دعا عبدالملك الحوثي، زعيم ميليشيا الحوثي الإرهابية إلى استمرار عمليات تطهير مؤسسات الدولة الواقعة تحت سيطرة عناصره، ممن أسماهم بالخونة والعملاء، في إشارة واضحة إلى فصل كل معارض لأفكارهم وطريقة حكمهم من الخدمة المدنية والعسكرية والأكاديمية والقضائية، باعتبارهم في بلد “الإيمان والحكمة”، حد قوله.

وأكد، في كلمة متلفزة، بمناسبة العام الهجري الجديد، أن جماعته ليست معنية بالسلام في اليمن، ويقتصر دورها بالترحيب بأي إعلان لوقف ما أسماه “العدوان” ورفع الحصار، وفتح الموانئ والمطارات، وإنهاء الاحتلال للأراضي اليمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *