برلماني إيراني : إرسال طهران سفنها وسفيرها إلى اليمن هو نوع من استعراض للقوة

منصة26سبتمبر-متابعات:

كشف برلماني إيراني بارز عن إرسال بلاده عدة سفن إلى اليمن على متنها نواب إيرانيون، خلال الدورة الماضية للبرلمان، مشيرا إلى صدور أوامر بالعودة بعد وصولها لباب المندب.

وقال العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني جواد كريمي قدوسي في مقابلة صحفية اليوم الثلاثاء: “في البرلمان التاسع (2016-2020)، تم اختيار نواب وتوجهوا نحو الحديدة، على ظهر سفن تحمل مساعدات شعبية، ولكن عندما وصلوا إلى باب المندب أمرتهم الحكومة الإيرانية بالعودة”.

وأشار إلى أنه “لو وصلت السفن إلى الحديدة، لما كانت المنطقة تحت الحصار اليوم”، مضيفا أن عودة السفن جرت بعد “اتصال من وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جون كيري”.

وأضاف أن طهران تمكنت من تعزيز قدرات الأنظمة الدفاعية لدى الحوثيين، وقال إن “اليمنيين باتوا اليوم قادرين على صناعة الطائرات المسيرة، وتطوير صواريخ سكود كانوا يمتلكونها من قبل”.

وتابع: “تمكنوا من تطوير 900 صاروخ سكود بعيد المدى، حصلوا عليها من الجيش اليمني، بالإضافة إلى عشرات المروحيات بمعدات كثيرة”.

وأشار إلى أنه لا يمكن محاصرة اليمن من الناحية التجارية لما يمتلكه من سواحل بحرية واسعة.

وأكد أن السفير الإيراني لدى صنعاء حسن إيرلو، قدم أوراق اعتماده إلى المجلس السياسي الأعلى، مشددا على أن السفارة اليمنية لم تخل من الدبلوماسيين الإيرانيين منذ تعرضها للقصف عام 2016.

وأضاف أن إرسال السفير الإيراني إلى صنعاء، استعراض للقوة، في ظل الحصار الذي تفرضه السعودية والولايات المتحدة من الجو والبحر والبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *