مراسلون بلا حدود تجدد مطالبة الحوثيين بإطلاق سراح الصحفيين المحكوم عليهم بالإعدام

منصة26سبتمبر-متابعات:

جددت منظمة مراسلون بلا حدود، مطالبة جماعة الحوثي المسلحة بالإفراج عن الصحفيين الأربعة المحكوم عليهم بالإعدام.

وفي بيان للمنظمة، قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، أمس الثلاثاء، “بينما يتقدم العالم كل سنة خطوة أخرى نحو إلغاء عقوبة الإعدام على المستوى العالمي، فإن أربعة صحفيين محنكين يواجهون أقصى العقوبات وأسوأها لمجرد قيامهم بعملهم”.

وأكد على “ضرورة التعبئة بشكل مُلح لوضع حد لهذا الكابوس الذي يعيشونه والعودة إلى المبدأ الإنساني في بلد دفع فيه الصحفيون ما يكفي من ثمن باهظ في خضم حرب مستعرة منذ أكثر من خمس سنوات، كما يجب على الحوثيين إلغاء ذلك القرار وإلا فإنه سيشكل وصمة عار عليهم أمام المجتمع الدولي”.

وتابع ديلوار: “إننا ندعو كل من قد يكون له تأثير، مباشر أو غير مباشر، على هذه المنظمة”الحوثي”، ألا يدخر جهداً لحثها على إنهاء هذا الوضع الذي يُعد ضرباً من الجنون”.

والصحفيون الأربعة (عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، وحارث حميد) أصدرت الميليشيا الحوثية، في الحادي عشر من أبريل الماضي، أمراً بإعدامهم بعد نحو 5 سنين من الاختطاف.

ولاقى قرار محكمة خاضعة لسيطرة الحوثيين بإعدام أربعة صحفيين تنديدا حقوقيا ودوليا واسعا، لكن سلطة المليشيات ترفض حتى اللحظة التراجع عن القرار والإفراج عنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *