بيان المؤتمر الشعبي العام في دوائر الحجرية بتعز

منصة 26 سبتمبر-متابعات:

الحمد لله القائل ” إنّ شر الدواب عند الله الصمُ البكم الذين لا يعقلون” صدق الله العظيم

بأسف بالغ ،واستهجان شديد.. تلقت دوائر المؤتمر الشعبي العام في الحجرية عبارات حقد مقيت ونتن كلمات خبيثة، انبعثت من تصريحات القيادي الاخواني المدعو علي المعمري الذي كشف بها عن سوءة أفكاره وأهدافه الرخيصة بإشعال أتون حرب طائفية مناطقية في منطقة الحجرية بما ينعق به من اختلاقات وافترآءات عشعشت في وحي خياله واوهامه المريضة ..
مرجفاً أنّ هناك مؤامرة على الحجرية ، وان هناك دولة في المخا ، تسعى للإستحواذ على ممتلكات الناس كبرت كلمة تخرج من افواههم ان يقولون الا كذبا” .
والمؤتمر الشعبي العام في الحجرية لا يستغرب مثل تلك التصريحات المسعورة ،حين تأتي من اناس منغمسين في مستنقع الحقد والعمالة باعوا انفسهم بثمن بخس ،متناسين أنه وحزبه هم منبع المؤامرات والاستحواذ وإقصاء الآخر والدّ أعداء تعز والحجرية بالذات ولم يقدموا لتعز سوى القتل والاغتيالات والاعتقالات التعسفية ونهب البيوت وهدمها، وتكميم الأفواه وغزوات المدينة القديمة والمجلية وغيرها.. والسيطرة على المؤسسات والمدارس والمعاهد ونهب معداتها وبيعها بالكساد ..وإذا كانت هناك قوى خارج إطار الدولة كما يسميها ، فإنما هي متمثلة بتلك الألوية التي تم إنشائها في يفرس وجبل حبشي والحشد الشعبي والصعاليك وكتائب حسم وغزوان وكتائب الأراضي وغيرها .

علي المعمري، وسادته تناسوا أنّهم من أوقفوا تحركات المقاومة الوطنية بالسعي لمفاوضات ستوكهولم حين كانت قوات المقاومة الوطنية قاب قوسين او أدنى من استكمال تحرير محافظة الحديدة .
وهم من سلّم عمران ،وتركوا الشهيد القشيبي محاصراً طوال ستة أشهر ،وهم من وقّع اتفاقية السلم والشراكة مع المليشيات الحوثية..واعتبروا أنّ الحروب الستة كانت عبثية.. وهم من تركوا صنعاء فارين قبل أن تبدأ المعارك .. وسلموا نهم والجوف ومارب وفي طريقهم لاستكمال ماتبقى.

امّا الذين حموا الجمهورية، وحققوا أهداف الثورة طيلة حكمهم التاريخي الناصع، ثم قدموا أموالهم وارواحهم رخيصة دفاعا عن الجمهورية والثورة، هم من يدافعون عنها الآن ،ومن سيعيدون لليمن هيبته ومكانته .. وللجمهورية روحها ونظامها..

إننا في المؤتمر الشعبي العام واإن كنا نرى أنّ تلك التصريحات النتنة ، مثلها كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض مالها من قرار.. غير اأننا ومن قبيل الرد بالمثل وفقا للقاعدة فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم.. ونحب أن نذكر علي المعمري، ماذا قدم لتعز حين كان محافظاً للمحافظة .. وماهي خدماته لها سوى اربعين الف استمارة تجنيد لمليشيات يعرفها جيدا.. ناهيك عن نهب 70 مليون ريال سعودي استلمها كدعم للمقاومة ولم تغادر حسابه الخاص. لذلك لا غرابة من تصريحاته الكيدية، فالرجل أبرز المستفيدين من الحروب وأحد الأوائل المتاجرين بدماء ابناء تعز ،وعليه فإننا نحمله كافة ما يترتب على اكاذيبه واراجيفه من تداعيات لا نرضاها ولن نقيل بها.. كما ندعو الشرفاء والوطنيين من كافة الأحزاب في محافظة تعز لتوحيد الصفوف من احل تحرير اليمن من الكهنوت الحوثي .. فتلك هي معركة الشرف والكرامة .. والله ولي التوفيق .

صادر عن دوائر المؤتمر الشعبي العام في الحجرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *